דלג על פקודות של רצועת הכלים
דלג לתוכן ראשי

​​الحوار مع جيلٍ يتواصل بالأصابع والأزرار

Related image​​

 الموعد: يوم الأحد، 4 شباط 2018، 21:00-22:30 بتوقيت القدس

مدة اللقاء: ساعة ونصف

 

عن الندوة

يرتبط النموّ اللغويّ ارتباطًا وثيقًا بنموّ الطفل في المجالات المختلفة: ذهنيًّا، عاطفيًّا واجتماعيًّا. وتؤكّد النظريات والأبحاث  تأثيرَ الحوار مع الطفل على استراتيجيّات التفكير ومهارات المتعلّم المنشودة في القرن الحادي والعشرين.

تتعاطى مربية الأطفال العربيّة في أيّامنا مع تحدّيات: ازدواجيّة اللغة العربيّة (diglosia)، وتسلّل / زحف لغاتٍ أخرى إلى المحكيّة، إضافةً إلى تحدّي العمل مع "جيل الألفا" الذي وُلد سابحًا في عالم التكنولوجيا، فتعلّم لغاتٍ جديدةً ما زال البالغون حوله في طَور تعلّمها والتعرّف إليها.

  •      كيف تؤثّر هذه التحدّيات على مسار ومراحل النّموّ اللغويّ للطفل؟
  •      كيف نتعاملُ مع ازدواجيّة اللغة ونجسّر بين المحكيّة والمكتوبة في ظلّ هذا المشهد اللغويّ؟
  •      كيف يمكن للمربّية أن تواجهَ هذه التحدّيات من خلال تطوير حوارٍ ناجعٍ مع الأطفال، ينمّي مهاراتِ المتعلّم في القرن الحادي والعشرين؟

 في الندوة، سنسعى للإجابة على هذه التساؤلات: نتناول تحدّيات التربية اللغوية، نعرض توجّهاتٍ ونظريّاتٍ تربويّة، ونبحث سِمات الحوار الناجع ودَورَ المربّية في تطويره.

 

المحاضرة

אנואר.jpg 

 أنوار الأنوار

من مواليد 1975 في الجليل. حاصلة على اللقب الثاني في تدريس اللغات، واللقب الأوّل بالطفولة المبكرة واللغة العربية، مرشدة قطريّة في قسم التعليم ما قبل الابتدائيّ في وزارة التربية والتعليم لتطوير اللغة في رياض وبساتين الأطفال العربيّة، وإعداد موادّ تعليميّة مساعدة لمربيات الأطفال، محاضرة في إثراء اللغة والتفكير في الرّوضة والبستان، مرشدة للكتابة الإبداعية باللغة العربية لمختلف الأجيال. عضو في لجان منوّعة لتطوير وإثراء اللغة العربية في رياض وبساتين الأطفال.

تناولت في دراستها للّقب الثاني اكتسابَ القراءة والكتابة، وبحثت في منهج "البنية الأساسية للقراءة والكتابة في بساتين الأطفال العربية"  وعُرفت ككاتبة منذ 2006، وتنشر إنتاجَها الأدبيّ في مجلات ومواقع عربيّة مرموقة. مديرة برامج ثقافيّة في إذاعة بيسان (2013-2016). من مؤسسي اتّحاد الكتاب العرب- حيفا (2010). محرّرة موقع أدب الأطفال العربي (2008-2010). محرّرة ثقافية لموقع دروب العربيّ المعروف (2007-2010).

مقالاتها عن تنشئة الأطفال متوفّرة في موقع الجزيرة وفي الصحافة العربية. وقد ركّزت في كتاباتها على العلاقة الوطيدة بين تنشئة الأطفال وبين مكانة المرأة وظواهر العنف في المجتمع. وهي تنادي بشدّةٍ بأهمّيّة الحوار الناجع مع الطفل ومساهمته في تطوير المجتمع وتقليص الفجوات في الأطر التربوية والتعليمية. 

 

للتسجيل وللمشاركة (مجانًا)   ​